أهلاً بالحوارالفكري الهادئ بعيداً عن التعصب الأعمى بهدف الوصول للحقيقة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حالة شفاء من فيروس الكبد سي لدى مركز الهاشمي
الأحد أكتوبر 07, 2012 4:58 pm من طرف غيوم الليل

» أصعب ابتسامة.
الأحد يناير 22, 2012 7:54 pm من طرف hoho

» كفاك ستموت
الإثنين سبتمبر 19, 2011 2:03 pm من طرف أمير الأحزان

» كفاك ستموت
السبت أغسطس 13, 2011 2:22 pm من طرف ضحكتي رغم حزني تلقاها

» كفاك ستموت
السبت أغسطس 13, 2011 2:22 pm من طرف ضحكتي رغم حزني تلقاها

» زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين
الأحد أبريل 10, 2011 11:02 am من طرف عمروزينجر2010

» أذكار الصباح والمساء
السبت مارس 05, 2011 12:50 am من طرف امــيــر الــجــنــوب

» وقفـــة
السبت مارس 05, 2011 12:46 am من طرف امــيــر الــجــنــوب

» حوار مع النفس
السبت مارس 05, 2011 12:35 am من طرف امــيــر الــجــنــوب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
alhaware
 
simple human
 
أم محمد
 
dr:ahmed fouad
 
hadeerelba7r
 
مهجة الروح والفؤاد
 
safyhhh
 
aa hh
 
mr masry
 
سلمى الاسكندرانية
 
قرآن كريم
{ اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم } (العلق:1-5)
حديث شريف
قال أبو هريرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (قال الله يسب بن آدم الدهر وأنا الدهر بيدي الليل والنهار). رواه مسلم
حكمة
إذا لم تعلم أين تذهب , فكل الطرق تفي بالغرض
ترحيب عام
أرحب بجميع الأخوة والأخوات مشرفي وأعضاء المنتدى كما لا يفوتني الترحيب بكل زوار المنتدى ومتصفحيه فأهلاً ومرحباً بالجميع
رسالة المنتدى
هي أن يكون منتدى للحوار الفكري الهادئ البعيد كل البعد عن التعصب الأعمي في ظل منهج أهل السنة والجماعة واضعين أمام أعيننا هدفاً سامياً وهو الوصول للحقيقة
أذكاااااااااااااااااار
من أذكار الصباح والمساء عن أنس (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : من قال حين يصبح وحين يمسي : اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت , وأن محمدا عبدك ورسولك , أعتق الله ربعه من النار , فمن قالها مرتين أعتق الله نصفه من النار , ومن قالها ثلاثا أعتق الله ثلاثة أرباعه من النار , ومن قالها أربعا أعتقه الله من النار. رواه أبو داوود
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 219 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو علي بريسم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 9592 مساهمة في هذا المنتدى في 2484 موضوع

شاطر | 
 

 عرش بلقيس **من صور الاعجاز العلمى فى القران والسنه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 1960
نقاط : 2122
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

مُساهمةموضوع: عرش بلقيس **من صور الاعجاز العلمى فى القران والسنه   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 11:26 am




عرش بلقيس

قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ )

قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟ ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا .. الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات ( Particle accelerator ) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات . فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين . فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القرأة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة . والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس .. فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني - حسب علمنا الحالي أنه قام أولا بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية . والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان , ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا .. والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول !. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر . أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها . وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية . فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى عناصر أخرى تنتهى بالرصاص . وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى - هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية , ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة . إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء , ونحن نرجح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل . فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية . فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alhaware
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2334
نقاط : 1908
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: عرش بلقيس **من صور الاعجاز العلمى فى القران والسنه   الجمعة سبتمبر 11, 2009 1:16 am

في هذا الموضوع ، والله الذي رفع السماء بلا عمد عندما تقارنوا ما توصل إليه العلم الحديث في تحليل عالم النمل وبين ما قالته النملة عندما شاهدت سيدنا سليمان عليه الصلاة والسلام سوف تذهلون وتصعقون من بلاغة القرآن وإعجازه .

وقد نقلت لكم الموضوع مع قليل من التصرف .

النملة في هده الآية وصلت خبر الخطر في 4 مراحل متسلسلة .. وهي كالتالي :
1- (قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ): وهده العبارة بمثابة أول صفارة إنذار أطلقتها النملة لتثير الانتباه العاجل لباقي النمل ...وهنا باقي النمل يستقبل هده الإشارة لينتبه إلى باقي الإشارات التي ستصدرها النملة.


2-(ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ): هنا أتبعت النملة كلامها بإشارة أخرى تأمر فيها باقي النمل بما يجب القيام به ..سنرى هده العلاقة بما أثبته العلم في الشق الآخر للتحليل العلمي.
3-(لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُه): في هذه العبارة قامت النملة بتوضيح سبب الخطر لرفيقاتها، وهذا ما سنثبت أيضا علاقته مع ما ذكره التحليل العلمي.
4-(وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ): النمل وكردة فعل لما سبق من إنذارات سيحاول القيام بنوع من الدفاع ، وفي هده العبارة الأخيرة وضحت النملة لباقي رفيقاتها بأنه لا ضرورة للدخول في هجوم مع هدا الخطر .. لأنه ليس نابع عن عدو حقيقي هدفه الهجوم على المملكة ..إذ أن سليمان وجنوده لم يشعروا أصلا بوجود وادي النمل في طريقهم ...لهذا فهو لا يعتبر عدواً حقيقياً.

ونلاحظ أن هذه العبارة الأخيرة قامت النملة بمنع باقي رفيقاتها من الدخول في حالة مواجهة مع سيدنا سليمان عليه السلام، وهذا ما سنثبته عملياً من خلال التحليل العلمي للشفرات الكيماوية الخاصة بتواصل النمل
يذكر المقال أن أهم وسيلة لتواصل النمل في مواقف الخطر والإبلاغ على هدا الخطر هي طريقة التواصل الكيماوية حيث يصدر النمل أنواع مختلفة من هده المواد كل مادة تعبر عن شفرة خاصة من الكلام..بحيث إذا تبعنا تسلسل إخراج هده المواد من النملة التي بلغت عن الخطر سنجده بالضبط يوافق ما ذكرته النمل في الآية رقم 18 من سورة النمل.
فالمواد الكيماوية التي تستخرجها النملة من جسمها في موقف كهذا تنقسم إلى أربع مواد مختلفة ، كل مادة تحمل معها لغة وشفرة معينة من الكلام.

المراحل التسلسلية لرد فعل النمل
أول مادة تصدرها النملة اذا شعرت بوجود الخطر هي مادةaldéhyde l’hexanal وهذه المادة تعد حقاً بمثابة صفارة إنذار ، فالنمل عند استقباله لهده المادة الأولى يقوم بالتمركز والانتباه لاستقبال باقي الإشارات ..وهذا ما يطابق تماما أول عبارة نطقت بها النملة بقولها " قالت نملة يا أيها النمل." والياء هنا أداة للتنبيه والنداء(يا أيها)!
ثم تقوم النملة بإصدار المادة الكيماوية الثانية وهي مادة.. l’hexanol
وهنا النمل يجري في كل الاتجاهات لمعرفة مصدر الخبر، ولكي لا يتوجه النمل بعيداً فيجب على النملة أن تحدد لهم الطريق الذي يسيرون فيه، وهذا ما فعلته نملة سيدنا سليمان عندما قالت: (ادخلوا مساكنكم) وهذا توجيه من النملة لزملائها أن يذهبوا باتجاه المساكن، إذن هي حددت لهم الطريق، وهذا ما يطابق توجيه حركة النمل.

المادة الثالثة الكيماوية التي تصدرها النملة هي مادةl’undécanone
وهدا المادة دورها بالضبط توضيح سبب الخطر لباقي النمل ، وهو ما قامت به النملة في قولها في العبارة الثالثة " لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ " أرأيتم هدا التطابق..
وفي هده المرحلة التي يستقبل فيها النمل هده المادة يدخل في استعداد لمواجهة هدا الخطر فمادا عن المادة الكيماوية الرابعة.
في المرحة الرابعة النملة تصدر مادة كيماوية خاصةle butylocténal
توجه بها باقي النمل على الدفاع وعلى نوع هدا الدفاع ...ولهدا نجد النملة ذكرت في عبارتها الأخيرة (وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) وبهذا النملة منعت باقي النمل من الانتقال إلى مرحلة الهجوم التي تؤدي إلى الموت ولذلك فقد تبسم سيدنا سليمان عليه السلام وكأنه يطمئن هذه النملات أنه لا داعي للخوف لأنه يشعر بهم ويراهم وهو رحيم بهم ولن يمسهم بأي أذى!

والآن نلخص ما ذكرناه

l’hexanal
قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ..
l’hexanol
ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ.......
l’undécanone
لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ ......"
le butylocténal
" وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ


والآن مادا سيكون رد الملحدين والمتشككين في معجزة القرآن الكريم بعد اطلاعهم على هده الحقائق التي أثبتها العلم وذكرها القرآن من قبل هذا بمئات السنين .
فلا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

_________________
[url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى عدد الرسائل : 1960
نقاط : 2122
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: عرش بلقيس **من صور الاعجاز العلمى فى القران والسنه   الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:24 pm



اشكر حضورك ومساهمتك


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عرش بلقيس **من صور الاعجاز العلمى فى القران والسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبع الوفاء :: المنتدى الإسلامي :: القرآن الكريم والتفسير-
انتقل الى: